هل نحن أفارقة قذرون ؟

سمير شوقي

نحن أفارقة و نفتخر.. و هكذا نعتنا رئيس أمريكا المدعو ترامب, بالدول القذرة في إشارة إلى دول تصدير الهجرة!
هذا الرجل غير سوي و ذلك بشهادة مسؤولين كبار بالولايات المتحدة الأمريكية و ردود أفعاله غير محسوبة، لذلك تتجنب جل الدول الرد على تفاهاته.
لنفس السبب, سنكتفي بما تردد على قناة CNN الشهيرة التي أجمع المتدخلون فيها على إدانة هذه التصريحات فيما ذهب فيليب مود، المسؤول في وكالة الإستخبارات الأمريكية CIA، إلى قول "إننا صرنا نخجل من انتمائنا لهذا البلد بالنظر لكل الفظاعات التي تنسب له. يكفي أن نذكر أنه قبل قرن من الزمن من بنى أمريكا و جعلها تصل لما وصلت إليه اليوم هو تلك الآلاف من المهاجرين القادمين من دول يقال عنها اليوم, دون خجل, أنها دول قذرة".
لحسن الحظ, أن تصريحات صبيانية حتى و لو صدرت عن اكبر سلطة في العالم فإنها لن تمح التاريخ، و التاريخ يقول أنه لم تكن هناك دولة أصلا إسمها الولايات المتحدة الأمريكية و أن السكان الأصليون هم الهنود الحمر الذي أبادهم أجداد ترامب.

الدعم الحكومي بين الحقيقة و الإفتراء

 فجرت وكالة الأنباء الرسمية فضيحة من العيار الثقيل بطلها رئيس الحكومة الذي استأجر طائرة خاصة لإحدى رحلاته الدولية بمبلغ 350 مليون سنتيم. الحكومة لم تعاقب مسؤولي الوكالة الرسمية التي يتقاضى العاملين بها أجورهم من ميزانية الدولة ،  لأنها قامت فقط بعملها بمهنية و تجرد، بل أمرت فتح تحقيق في النازلة كما أراد ذلك برلمان الشعب.

تابع القراءة

دردشة هادئة مع الوزير

كعادته، لم يترك الوزير لحسن الداودي فرصة مروره التلفزيوني تمر دون أن يبصمها ببهاراته بخصوص استفزازاته لمحاوريه.

تابع القراءة

Horizon TV
0
Shares