فيديو || الربّاح: هكذا سيتم الحسم في إسم الأمين العام القادم .. وبنكيران له مكانته

تتوالى الآراء والمواقف داخل حزب العدالة والتنمية، حول مسألة التمديد لعبد الإله  بن كيران لولاية ثالثة على رأس الأمانة العامة للحزب، بين من يراها ضرورة مُلحّة، خاصة بعد عزله من رئاسة الحكومة، وبين من يرى أن هذا التمديد يخالف ما يُسمى بالقواعد الذهبية التي وضعها حزب العدالة والتنمية منذ تأسيسه في تحمّل المسؤوليات والمناصب التنظيمية.

في هذا السياق، قال عبد العزيز الرباح، القيادي البارز في حزل العدالة والتنمية، ووزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، في حديثه لـ"أوريزون تيفي"، ضمن برنامج "في الصميم": "لا بد أن ننطلق من قاعدة ذهبية، وهي أن الحديث عن بقاء الأخ بنكيران لولاية ثالثة أو شحص آخر والتعبئة له، هذا أمر ممنوع عندنا في حزب العدالة والتنمية على الإطلاق".

وأضاف الرباح "لدينا في الحزب منهج اشتغلنا عليه من زمن، قبل حتى أن نكون حزباً، وقبل أن ننخرط في الحياة السياسية، وهو أننا نترك المؤسسات تأحذ قرارها وتتداول في هذا الموضوع، ويمكن لأي شخص أن يبدي رأيه وحتى الأخ بنكيران يمكنه ذلك، لكن المؤسسات هي الحاسمة في هذا الموضوع"، ويقصد بالمؤسسات المؤتمر الوطني والمجلس الوطني، والأمانة العامة للحزب.

القيادي في حزب العدالة والتنمية أكد أن "التيار الذي أنتمي إليه، قبل أن ينخطر جزء منه في الحياة السياسية، هو تيار بُني على قواعد ذهبية منهجية كبيرة جداً وهي: الحرية، الديمقراطية، التداول، وقوة المؤسسات مع قوة الأشخاص، والتواصل مع المجتمع، وفي اختيار الأشخاص لدينا قاعدة تقول "القرار بالشورى والمسؤولية بالانتخاب"".

 

الحلقة الكاملة سيتم نشرها يوم الأحد على الساعة السابعة مساءً على موقع أوريزون تفي وصفحته على فيسبوك

 

 

Horizon TV
0
Shares