نزار بركة ينتقد آداء الحكومة ويصف سياستها بالمرتجلة

دق نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، ناقوس الخطر، بخصوص الفوارق الاجتماعية بين المدن والقرى في عدة مجالات، خاصة في قطاع التعليم، حيث أن الطفل في المناطق النائية، لايتمكن من الدراسة إلا لمدة سنتين، فيما يدرس الطفل في المدينة لمدة 13سنة.

نزار بركة، الذي تطرق في كلمته، لعدة مواضيع ذات طابع اجتماعي، واقتصادي وأخرى تتعلق بمشاكل تنموية، خلال مهرجان نظمه الحزب أمس الخميس، تخليدا لذكرى تقديم وثيقة الاستقلال، حذّر من اتساع الهوة بين المواطن والمؤسسات المنتخبة وانتشار العزوف الانتخابي، بسبب ممارسات تسيء للسير الصحيح للعملية الانتخابية.

وانتقد نزار بشدة، مردودية الحكومة الراهنة، فيما يتعلق بمجال التشغيل، والتي لا تتعدى 50ألف فرصة شغل سنويا، مقابل 150ألف فرصة شغل سنويا في الحكومات السابقة، معبّرا في نفس الوقت، عن قلقه من ارتفاع نسبة البطالة في صفوف حاملي الشهادات وخاصة الشهادات العليا، والتي وصلت الى 50بالمائة، ناهيك عن ارتفاع أعداد الشباب بدون عمل، مع عدم استفادتهم من  أي تكوين في مجال الشغل والذي من شأنه مساعدتهم على الخروج من حالة البطالة، حيث وصل عددهم إلى مليونين و 700ألف  شاب وشابة.

وحذّر الامين العام للميزان، من عواقب إنهاك الطبقة المتوسطة، والتي تعد صمام الأمان لأمن واستقرار البلد.

ودعا بركة الى إجراء وقفة وطنية، وجعل سنة2018سنة لاستعادة زمام الفعل الاستراتيجي، و سنة قطيعة مع الانتظارية والارتجال، لتكون سنة اتخاذ قرارات شجاعة واستراتيجية.

Horizon TV
0
Shares