انفراد || لهذه الأسباب سيختفي الأنسولين قريباً في المغرب.. و3ملايين مُصاب بالسكري مُعرّضون للخطر

دقّت الشبكة المغربية للحق في الصحة-الحق في الحياة ناقوس الخطر، بخصوص نفاذ المخزون الاستراتيجي من مادة الأنسولين لمرضى السكري في المغرب، مشددة على أن 3 ملايين مصاب في المغرب معرضون للخطر في الأيام القليلة المُقبلة إذا لم تعمل الدولة على تدارك الأمر.

نفاذ مخزون الأنسولين، معناه أن المغرب سيكون مُقبلاً على كارثة حقيقة تمس الأمن الاجتماعي، خاصة وأن أغلب الأسر المغربية لديها مريض واحد الأقل بداء السكري.

علي لطفي، رئيس الشبكة المغربية للحق في الصحة، أكد في حديث لـ"أوريزون تيفي" أن "مادة الأنسولين مفقودة في مجموعة من المراكز الصحية وبعض المستشفيات العمومية، في العديد من المدن المغربية، منها فاس، مكناس وبني ملال".

وَأضاف لطفي أن المخزون الاستراتيجي لدى وزارة الصحة وصل حافة النفاذ، والأمر نفسه حتى في الصيدليات، كما أن شركات صناعة الأدوية لم تعد تتوفر على المخزون الكافي لتلبية حاجيات الصيدليات من مادة الأنسولين.

"أوريزون تيفي" نقلت السؤال إلى مصدر خاص، داخل شركات صناعة الأدوية في المغرب، من أجل الاطلاع أكثر على حقيقة الأمر، فتأكد أن المشكل مرتبط باختفاء المادة الأساسية لصناعة الأنسولين من السوق.

وأوضح مصدر من إحدى شركات صناعة الأدوية في المغرب، طلب عدم الكشف عن هويته، إلى أن مادة "الفينول/Le Phénol"  التي تُعتمد أساساً في صناعة مادة الأنسولين اختفت من السوق منذ مدة.

وَعن سبب اختفاء مادة "الفينول" المستعملة في صناعة الأنسولين، شدد مصدرنا أن "الأسباب غير واضحة، فقد يكون المشكل على مستوى الجمارك، إذا ما قررت الدولة المغربية الرفع من الضرائب على دخول هذه المادة، وقد يكون لذلك ارتباط بأسباب أخرى لا نعرفها لحد الآن".

من جهته كشف علي لطفي، رئيس الشبكة المغربية للحق في الصحة-الحق في الحياة، أن بعض شركات الأدوية بالمغرب، تعمّدت التوقف عن صناعة الأنسولين في المغرب، لأنها تريد نقل الإنتاج إلى تونس، بحيث يمكنها من هناك رفع أسعار أدوية الأنسولين وبيعه للمغاربة بأثمنة باهظة.

وللاستفسار أكثر، حاولت "أوريزون تيفي" الاتصال بوزارة الصحة، لكن ظلت هواتف الوزير حسين الوردي، ومستشاره في التواصل والعلاقات مع الصحافة محمد خداري، ترن دون جواب.

Horizon TV
0
Shares