التفاصيل الكاملة || محكوم بالإعدام تم "إعدامه" بسجن تولال بعد جريمة مروعة

عاش سجن تولال2 بمكناس يوم الاثنين، حالة استنفار امني بعد احداث عنف وتمرد وإطلاق الرصاص، بعدما تسبب أحد المحكومين بالإعدام في مقتل حارس سجن وجرح وإًابة آخرين إصابات بليغة، ما 

وحسب ما جاء في يومية "الصباح" فقد وقع الحادث بعدما اضطر حراس السجن الى استعمال أسلحتهم الوظيفية في مواجهة تمرد السجين المحكوم بالإعدام، الملقب ب"أنزا" ما تسبب في مقتل السجين، وذلك بعد اعتدائه على موظفي السجن بعد خروجه الى ساحة الفسحة، ليباغثهم السجين بالإعتداء بواسطة قطعة زليج حادة، اعدها للإستعمال كسلاح، لتصيب بها ثلاث منهم بجروح خطيرة، قبل استخدامهم السلاح الناري لشل حركة السجين.

وجراء هذا الحادث الشنيع لقي حارس سجن حتفه مباشرة بعد وصوله إلى مستشفى محمد الخامس، فيما مازال اخرون رهن العناية الطبية يتلقيان العلاج من طعنات السجين.

وحسب نفس المصدر فإن السجين كان ذو بنية جسمانية قوية، ومعروف بعدوانيته المفرطة، خاصة بعد خروجه من زنزانته الانفرادية انتابته حالة هستيرية فتمرد على 8 حراس كلفوا بمراقبته.
وخلف الإعتداء إصابة العديد من الحراس بجروح، ومصرع حارس برتبة قائد يبلغ 36سنة، متزوج و أب لثلاثة أطفال. في حين مازال زملائه تحت المراقبة الطبية.

السجين المحكومة بالإعدام معروف بمسار إجرامي طويل، حتى وهو داخل السجن، حاول الفرار مرتين من داخل السجن، وارتكب أربعة جرائم قتل، قبل أن يلقى حتفه متأثراً بجراحه بعد رميه بالرصاص من طرف حراس السجن.

 

Horizon TV
0
Shares