وزارة التربية الوطنية تشن الحرب على الاعتداء المدرسي

وجهت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، مذكرة للمسؤولين التربويين والإداريين، جهويا وإقليميا ومحليا، بهدف التصدي للعنف بالوسط المدرسي، واعتبرت أنه من الضروري الرفع من مستوى فعالية التدابير المتخذة ميدانيا للتصدي لجميع حالات العنف المدرسي، بما يلزم من حزم وسرعة ونجاعة.

وعبرت الوزارة الصادرة يوم الثلاثاء، أن العنف من جميع الجهات بالمؤسسات التعليمية يُعد سلوكا سلبيا ومنبوذا بكل المقاييس التربوية والأخلاقية والنفسية والاجتماعية، ويتعين التصدي الحازم له بمختلق التدابير المتاحة.

وأكدت على أن الاعتداء على نساء ورجال التعليم، والمس بكرامتهم، يعتبر، بشكل لا تهاون ولا تسامح فيه، فعلا يتجاوز حدود الاعتداء على شخص هؤلاء الفاعلين التربويين في حد ذاتهم، بل هو فعل مرفوض رفضا قطعيا، يمس المؤسسة التعليمية ككل، بل المنظومة التربوية برمتها.

ونبهت المذكرة الوزارية، على وجوب جعل التصدي للعنف بالوسط المدرسي، في صدارة اهتمامات وانشغالات مختلف المسؤولين الإداريين والتربويين، وإيلاء هذا الموضوع الأهمية القصوى من لدنهم، مجددة التأكيد على "اعتماد الحزم، والصرامة، وعدم التساهل مع أية ممارسة مشينة تستهدف المجتمع المدرسي".

هذا واعتبرت، أنه من المهم اعتماد البعد التشاركي في التصدي لحالات العنف، من خلال إشراك مختلف الأطراف المعنية والفاعلة، من تلاميذ وأطر تربوية وإدارية وجمعيات الآباء والأمهات وجمعيات المجتمع المدني وسلطات أمنية وغيرها، باعتبار التصدي لهذه الحالات واجبا مشتركا يتطلب تظافر جهود الجميع.

Horizon TV
0
Shares