ما حدث في مواجهات طلابية بفاس على لسان أحد الشهود

بعد أربعة أيام على تعرض أستاذ جامعي في شعبة الكيمياء بكلية الآداب بفاس لاعتداء تسبب له في عجز مدته 25 يوما، خرج المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس، ببيان يتحدث فيه عن تهشيم عدد من سيارات الأساتذة الباحثين داخل الكلية.

وأوضح محمد القاسمي الكاتب العام المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي فايس سايس في تصريح لأوريزون تيفي، أن مواجهات بين فصائل طلابية أدت لتهشيم زجاج سيارات عدد من الأساتذة، إضافة لإصابة ناقلاتهم بأضرار بليغة لهياكلها الحديدية، بنسب متفاوتة.

وأضاف القاسمي أن هذه الأحداث سببت هلعا بين أوساط الأساتذه الباحثين، خصوصا أنها تتكرر بدون أن يحرك المسؤولون ساكنا ".

واعتبر القاسمي أن "هذا الوضع مؤشر خطير ومقلق يشعر فيه الأساتذة بعدم الحماية، وبإمكانية تعرضهم لأي أذى جسدي في أية لحظة، في غياب أية خطوة ملموسة للحفاظ على الأمن داخل المؤسسة الجامعية".

وقال الكاتب العام المحلي :" نحن كنقابة نرفض هذه السلوكات لأن الكلية هي فضاء للحوار وتبادل الرأي والرأي الآخر وهي مجال مخصص للفكر والثقافة على مر العصور وليس لإشتعال صراعات دامية بين الطلاب". 

وتأسف القاسمي كون "المؤسسة لا تؤمن الأساتذة وممتلكاتهم، وسط غياب الاحساس بالأمن وهم يؤدون وظيفتهم".

 

 
 
Horizon TV
0
Shares