الوجه الآخر لصاحب «حتا لقيت لي تبغيني» والرغبة في الغناء في «موازين»

 

أكد بونس بولماني، أنه لم يدرس الوسيقى، وأنه تعمها من تلقاء نفسه، وأن هذا الأمر لم يمنعه من الاجتهاد في الكتابة والتلحين، والذي أعطى عملا أثار انتباه عشاق «الفايس» .. «حتا لقيت لي تبغيني».

يونس بولماني منتوج لاجتهاد فردي، بسيط، شعبي، كما قال عن أغنيته، والتي يصر أنها دخلت لقلوب البسطاء لأنها بسيطة.

في الحوار الثاني والأخير نقدم لكم صاحب أغنية «حتا لقيت لي تبغي» يونس بولماني، ابن مدينة أرفود البسيطة بدورها .. ولكم التعليق.

Horizon TV
0
Shares