الرئيسية / مجتمع / استغاثة مهندس إعلاميات مغربي بالملك لإنقاذه من الاعتقال في الغابون

استغاثة مهندس إعلاميات مغربي بالملك لإنقاذه من الاعتقال في الغابون

إثر تعرض بنك غابوني بداية فبراير إلى عملية قرصنة كبيرة من طرف عصابة استخرجت مبالغ طائلة من شبابيك بنكية أروبية في كل من ألمانيا سويسرا لوكسمبورك و فرنسا، وجد مهندس الإعلاميات المغربي خريج المدرسة الوطنية العليا للمعلوميات و تحليل النظم رشيد كرس 28 سنة، نفسه رهن الاعتقال رفقة مجموعة من المسئولين في البنك الغابوني. رشيد و هو الشاب المهندس الذي أوفدته الشركة المغربية التي يعمل لصالحها كمستشار إعلاميات مكلف بتتبع و أمام عجز الشرطة الغابونية عن الوصول إلى الفاعلين ارتأت الاحتفاظ رهن الاعتقال بالمدير العام و بمسؤولي المعلوميات بالبنك بما فيهم الشاب المغربي الذي سبق أن حذر المسؤولين في البنك من وجود ثغرات في السلامة الرقمية للنظام المعلوماتي.

يستمر اعتقال رشيد مع المجموعة منذ ما يقرب من الشهرين )منذ 10 فبراير 2017 )دون أن تستطيع السلطات الوصول إلى الجناة إلى غاية اليوم، و بعد طرق العائلة جميع الأبواب و توكيل الشركة المشغلة لرشيد مكتب محاماة عالمي أكد عدم قانونية هذا الاعتقال و انعدام مبرراته, دون جدوى، يناشد المهندس رشيد و عائلته، الملك محمد السادس التدخل لتخليصه من الاعتقال الجائر و غير المبرر الذي يتعرض له.

الاعتقال غير المبرر الذي يتعرض له المهندس رشيد يخلق حالة من التخوف لدى جميع المهندسين المغاربة من انعدام الحماية القانونية لمهنة المهندس الإعلامي في ظرفية حساسة لا تتوافق مع تطلعات المغرب الحالية لتطوير الاستثمارات في القارة الإفريقية في جميع الميادين بما فيها القطاع البنكي و الخدمات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*