الرئيسية / مغرب / تراجع كبير لأسعار النفط في السوق الدولية والداودي يستقصي أسباب ارتفاعه بالمغرب

تراجع كبير لأسعار النفط في السوق الدولية والداودي يستقصي أسباب ارتفاعه بالمغرب

 أعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، يوم أمس الأربعاء أن سعر سلة خاماتها ال12 تراجع  أول أمس الثلاثاء بواقع 40 سنتا ليستقر عند 46.97 دولار للبرميل، بعد أن كان 47.37 دولار للبرميل الاثنين الماضي.

وذكرت وكالة أنباء “أوبك”، بأن المعدل الشهري لسعر سلة خاماتها لشهر ماي الماضي بلغ 49.20 دولار للبرميل، في حين بلغ في أبريل الماضي 51.37 دولار للبرميل، الأمر الذي يشير إلى أن سعر السلة بلغ منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية الاسبوع الماضي 48.02 دولار للبرميل.

وأوضحت الوكالة أن المعدل السنوي لسعر السلة للعام الماضي كان 40.76 دولار للبرميل.

وكان الاجتماع المشترك بين وزراء نفط “أوبك” ونظرائهم من خارج المنظمة توصل، نهاية الشهر الماضي، إلى اتفاق بشان مواصلة العمل بخفض الانتاج لمدة تسعة اشهر اضافية تنتهي في شهر مارس 2018 وذلك بمقدار مليون و800 ألف برميل يوميا.

وشارك في القرار نحو 10 دول غير أعضاء في “أوبك” من بينها روسيا، حيث يهدف اتفاق خفض الانتاج على تقليص الفائض من الانتاج ورفع أسعار النفط إلى مستويات مقبولة لجميع الأطراف.

انخفاض سعر البرميل  في الأسواق العالمية يقابله  ارتفاع في  أسعار المحروقات بالسوق الوطنية ، وفي هذا السياق قال لحسن الداودي  الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة في حواره مع جريدة “المساء”  أول أمس الثلاثاء، قال “ان الحكومة تعد تقريرا لتتأكد إن كانت هناك منافسة بين الشركات أم لا، مضيفا أن الحكومة لديها أيضا دور في متابعة الملف.

وتابع الوزير، “نحن لا نقوم بفرض الجزاءات والعقوبات لكن من حقنا أن نقوم بالبحث، نحن انطلقنا من إشكالية عدم انخفاض الأسعار بنفس وتيرة أسعار البترول على المستوى الدولي، حيث سنفتحص العناصر المكونة للكفلة لنرى إن كان هامش الربح قد ارتفع”.

وأكد الداودي، أن المقاولات تقوم باقتناء البترول في بداية ونصف الشهر، وبالتالي فإن الأسعار هي نفسها التي تقتني بها مختلف المقاولات، لذلك فإن الفرق يبقى محدودا، مستدركا بالقول :”لكن يجب أن نفتحص تركيبة الأسعار لنرى إن كان هامش الربح قد أصبح مرتفعا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*