الرئيسية / مغرب / الملك يطلق بتيط مليل أشغال بناء مركز تكوين الشباب و مركز طبي نفسي

الملك يطلق بتيط مليل أشغال بناء مركز تكوين الشباب و مركز طبي نفسي

أشرف الملك محمد السادس،  يوم أمس الخميس  بتيط مليل (إقليم مديونة)، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز لتكوين وإدماج النساء والشباب، سينجز من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن باستثمار إجمالي قدره 8 ملايين درهم.

وسيفتح هذا المشروع المهيكل الذي يعد تجسيدا جديدا للاهتمام الذي يوليه الملك محمد السادس لتفتح الشباب، لاسيما المنحدرين من أوساط معوزة، آفاق مستقبلية جديدة أمام الأشخاص المستفيدين، الذين سيكون بوسعهم، بفضل تكوينات مؤهلة، ولوج سوق الشغل وتحسين ظروفهم وظروف أسرهم المعيشية.

ويأتي هذا المركز لتعزيز مختلف المبادرات المنفذة من طرف المؤسسة على مستوى جهة الدار البيضاء- سطات، بما يعكس انخراطها الكامل في وضع تصور المشاريع التي تستجيب لانتظارات الساكنة الأكثر عوزا.

ويروم هذا المشروع التضامني، الذي تمت بلورته في إطار مقاربة تشاركية مع ممثلي المجتمع المدني، تأطير نساء وشباب مدينة تيط مليل وتحفيز ولوجهم لمختلف آليات ووسائل الاندماج الاجتماعي والمهني، إلى جانب تحسين المستوى الدراسي والتربوي للأطفال المستفيدين.

كما سيساهم في تفتح واندماج الأشخاص المستهدفين من خلال أنشطة ثقافية واجتماعية تشجع على التحلي بروح المسؤولية والمواطنة وروح التطوع، لاسيما في العمل الجمعوي.

وسيشتمل المركز المزمع إنجازه، والذي سيشيد على قطعة أرضية مساحتها 3640 متر مربع في ملكية الدولة، على قطب للتكوين المهني مخصص للنساء والشباب يحتوي على ورشات للطبخ وإعداد الحلويات، والفصالة والخياطة، والحلاقة والتجميل، ونجارة الألمنيوم، وكهرباء البناء، والصباغة والتزيين، فضلا عن قاعات للتكوين في المعلوميات والأنفوغرافيا، وتسيير المقاولات، والسكرتارية.

كما سيضم مركز تكوين وإدماج الشباب، قطبا للأنشطة المدرسية والشبه مدرسية والتعليم الأولي به قاعات لتكوين مربيات التعليم الأولي، ومحو الأمية، والدعم المدرسي، وفضاء للتعليم الأولي (حضانة، قاعة للراحة، عيادة طبية)، ومكتبة، وفضاء للعب الأطفال، وملعب متعدد الرياضات، وقاعة متعددة الاختصاصات، وفضاء جمعوي.

ويعد إنجاز مركز تكوين وإدماج الشباب بتيط مليل ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن (5 ملايين درهم)، والمجلس الإقليمي لمديونة (3 ملايين درهم)، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل الذي سيؤمن التأطير التقني لورشات التكوين المهني.

ويأتي هذا المشروع التضامني الجديد لتعزيز مختلف المشاريع المنجزة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن بجهة الدار البيضاء- سطات، والتي تروم بالأساس تحسين ظروف عيش المواطنين وتثمين إمكانيات الشباب، الثروة الحقيقية للأمة.

كما أشرف الملك محمد السادس أيضا ، يوم  أمس الخميس بتيط مليل (إقليم مديونة)، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز طبي- نفسي- اجتماعي، المشروع التضامني الذي يستهدف التكفل النفسي- الاجتماعي بالأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية مستقرة.

 وسيتيح هذا المركز الجديد، الذي يعد مؤسسة للاستقبال والتأهيل النفسي- الاجتماعي، علاج الأمراض العقلية من خلال تطوير الملكات العلائقية والقدرة على التعلم لدى المرضى، وتعزيز استقلاليتهم، وحس المسؤولية لديهم، وشعورهم بالارتياح والثقة في النفس.

 وسيشتمل هذا المركز الذي سيشيد على قطعة أرضية في ملكية الدولة مساحتها 2851 متر مربع، على قطب طبي يضم قاعات للفحص في الطب العام، والطب النفسي، وقطب جماعي به ورشات في مهن الحلاقة والتجميل، وقاعات للتربية البدنية والتكوين، فضلا عن وحدة للاستماع.

كما سيشتمل على قاعة للراحة، ومقصف به مطبخ، ومكتبة، وفضاء جمعوي، ومرافق أخرى إدارية وتقنية.

 ويعتبر هذا المشروع، الذي سينجز في أجل 12 شهرا، ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ووزارة الصحة، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ومجلس جهة الدار البيضاء- سطات، والمجلس الإقليمي لمديونة. وستشرف على تسييره وزارة الصحة بتعاون مع جمعية محلية متخصصة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*