الرئيسية / فن و ثقافة / دموع الرمال.. معاناة الرهائن المغاربة بتندوف

دموع الرمال.. معاناة الرهائن المغاربة بتندوف

تشرع القاعات السينمائية الوطنية في عرض الشريط السينمائي الجديد “دموع الرمال”، للمخرج عزيز السالمي، ابتداء من الأربعاء المقبل.

و يعتبر “دموع الرمال”, أول فيلم مغربي يكشف في قالب تخيلي هروب الأسرى المغاربة من داخل معتقلات تندوف، حيث كانوا يتعرضون لمختلف أشكال الإساءة والتعذيب.

ويسرد “دموع الرمال”  قصة هروب وعودة مجموعة من الرهائن المغاربة الذين كان قد تم اختطافهم وتعذيبهم وإهانتهم في معتقل “تندوف” لأزيد من 30 سنة، فيكتشفون، بعد هروبهم واقعا اجتماعيا جديدا ومختلفا عن الصورة التي احتفظوا بها في ذاكرتهم.

وشارك في العمل السينمائي كل من محمد الشوبي والسعدية لاديب وعبد الله شكيري ومحمد قطيب وعادل أباتراب وعز العرب الكغاط ومحمد نظيف ونعيمة المشرقي وصلاح ديزان و حميد نجاح وفاطمة هراندي (راوية). وصورت مشاهد الفيلم بعدة مدن مغربية أبرزها الدار البيضاء و ورزازات .

ويعتبر فيلم “دموع الرمال”، الذي تم انتقائه أخيرا للمشاركة في المسابقة الرسمية للدورة المقبلة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، ثاني عمل سينمائي طويل للمخرج عزيز السالمي بعد شريطه الأول “حجاب الحب” الذي عرف نجاحا جماهيريا كبيرا عند عرضه سنة 2009.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*