ونشر براين أكتون، أحد مؤسسي تطبيق “واتساب” تدوينة على حسابه الخاص في تويتر قال فيها : “لقد حان الأوان. امسح فيسبوك”.

ووفقا لموقع “ذا فيرج”، فإن أكتون  الذي تبلغ ثروته 6.5 مليار دولار، لم يعلق على التغريدة الذي وصفها البعض بـ “الغريبة”.

وكان فيسبوك اشترى التطبيق المختص بالدردشة في 2014، مقابل 16 مليار دولار، حولت مؤسسي “واتساب” براين أكتون وجان كوم، لأصحاب ثروات طائلة.

واستمر أكتون وكوم بالعمل كمدراء لشركة “واتساب”، لكن أكتون انفصل مطلع هذا العام،  مفضلا العمل على مشروعات مستقلة، آخرها كان الاستثمار بمبلغ 50 مليون دولار، في تطبيق “سيغنال”، المنافس لـ”واتساب”.

وجاءت تدوينة  أكتون تزامنا مع معاناة  شركة فيسبوك بسبب انخفاض قيمة أسهمها،بعد اتهامها بسوء استخدام معلومات المستخدمين، والفشل في تحديد الأخبار الزائفة.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها موظف سابق بفيسبوك, الشركة بشكل علني بعد تركه لها، حيث سبق لرئيسة النمو السابقة في الشركة، شاماث باليهابيتيا، بانتقاد الشركة بقولها: “لقد صممنا أدوات لتمزيق الأنسجة التي تعمل بها المجتمعات”.