الرئيسية / إفريقيا والعالم / تقرير أممي: سنة 2018 لن تكون أفضل من سابقتها في حوادث المناخ

تقرير أممي: سنة 2018 لن تكون أفضل من سابقتها في حوادث المناخ

 

 

 

 

 

 

أفاد تقرير للأمم المتحدة، اليوم الخميس، أن سنة 2017 كانت الأكثر تكلفة على الإطلاق في ما يتعلق بالحوادث الجوية والمناخية القصوى، مؤكدا أن الوضع لا يتجه نحو التحسن هذه السنة.

وأشار التقرير الصادر في جنيف، نقلا عن دراسة أجرتها شركة إعادة التأمين الألمانية ميونيخ ري، إلى أن مجموع الخسائر الناجمة عن الكوارث التي وقعت العام الماضي، قدر بأكثر من 320 مليار دولار. وقال الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، بيتري تالاس، الذي قدم “بيان حالة المناخ العالمي لعام 2017” ، إنه منذ بداية شهر يناير، “سجلت المنطقة القطبية الشمالية ارتفاعا غير عاد في درجات الحرارة”.

وقد لوحظ هذا التطور، بينما كانت المناطق ذات الكثافة السكانية العالية في نصف الأرض الشمالي تعاني من برد قارس وعواصف شتوية مدمرة.

وعلى الجهة الجنوبية من الكرة الأرضية، تعرضت أستراليا والأرجنتين لموجات حر شديدة، بينما ضرب الجفاف ونقص المياه الحاد بقوة أجزاء من إفريقيا.

ووفقا لوكالة الأمم المتحدة، فإن ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1 درجة مئوية، سيقلص بشكل كبير معدل النمو الاقتصادي للعديد من البلدان ذات الدخل المنخفض. وذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بأن عام 2017 من بين أحر ثلاثة أعوام، والأول من نوعه دون السنوات التي تميزت بموجة إل نينيو، إذ تجاوز متوسط درجة الحرارة ب 1.1 درجة مئوية مستواه للعصر ما قبل الصناعي.

وكانت السنوات الثلاث الأخيرة هي الأكثر حرارة في تاريخ الأرصاد الجوية وتؤشر الظواهر التي لوحظت حاليا في أستراليا و القطب الشمالي أو جنوب أفريقيا إلى أن سنة 2018 تمضي في نفس المسار.

وحذر تالاس، من أن “بداية سنة 2018 استمرت من حيث انتهت سنة 2017، بأحداث جوية قصوى تكلف الأرواح وتدمر سبل العيش”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*