الرئيسية / إفريقيا والعالم / حصيلة إطلاق النار بالقرب من مقر «يوتيوب» بأمريكا

حصيلة إطلاق النار بالقرب من مقر «يوتيوب» بأمريكا

 

 

 

ادى إطلاق نار في مكاتب المقر الرئيسي لشركة يوتيوب بولاية كاليفورنيا الثلاثاء إلى جرح ثلاثة أشخاص احدهما اصابته خطيرة جدا، وفرار الموظفين مذعورين قبل أن تقوم مطلقة النار بالانتحار على ما يبدو.

وذكرت وسائل إعلام في كاليفورنيا في ساعة متأخرة الثلاثاء إن مطلقة النار تدعى نسيم نجفي اقدم وتبلغ من العمر 39 عاما. وهي من سان دييغو بولاية كاليفورنيا ويجري التحقيق في دوافعها.

والسيدة التي اسست موقعا للطعام النباتي على الانترنت، عبرت عن غيظها من يوتيوب على موقعها الشخصي لما اعتبرته رقابة لفيديوهاتها.

وكتبت في تعليق على موقع الكتروني قالت صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل إنه تابع لمطلقة النار “ليس هناك حرية تعبير في العالم الحقيقي وستتعرض للقمع لقولك الحقيقة التي لا يؤيدها النظام”. واضافت “ليس هناك فرص متساوية للنمو على يوتيوب أو اي موقع آخر لتشارك الفيديوهات”.

وفي خضم الفوضى في مدينة سان برونو، عثر على امرأة يعتقد إنها مطلقة النار جثة هامدة في موقع يوتيوب لتشارك الفيديوهات، المملوكة من غوغل.

وقال إد باربريني قائد شرطة سان برونو الواقعة في ضاحية سان فرانسيسكو خلال مؤتمر صحافي مقتضب “لدينا شخص توفي متأثرا بجروح تسبب بها لنفسه. وفي الوقت الراهن نعتقد ان هذا الشخص هو مطلق النار”.

واضاف البيان ان ليس هناك أدلة تشير إلى معرفتها بضحايا إطلاق النار أو ما إذا كان شخصا محددا مستهدفا. وقال إن دوافع إطلاق النار لا تزال قيد التحقيق.

ونقل اربعة أشخاص، ثلاثة منهم اصيبوا بإطلاق النار، إلى مستشفيات محلية بحسب الشرطة. والرابع أصيب بالتواء أو كسر في الكاحل.

وقال المدير التنفيذي لغوغل سوندار بيشار للموظفين في رسالة على تويتر “أعرف إن العديد منكم في حالة صدمة”. واضاف “أشعر بالامتنان للجميع في الشركة وخارجها على رسائل الدعم والتمنيات”.

وشكر عناصر الطوارئ الذين هرعوا للمساعدة وقال إنه والمديرة التنفيذية ليوتيوب سوزان وتجيسكي يركزان اهتمامهما على الموظفين في اعقاب إطلاق النار.

وكتبت وتجيسكي “ما من كلمات تصف الرعب اثناء وقوع إطلاق نار في يوتيوب اليوم”. واضافت “قلوبنا مع جميع الجرحى والمتضررين اليوم. سنلتف حول بعضنا كأسرة لنتخطى ذلك”.

ونادرا ما تنفذ نساء عمليات إطلاق في الولايات المتحدة حيث الغالبية العظمى من تلك الحوادث قام بها رجال.

وبحسب دراسة لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) شملت 160 حادثة نفذها شخص أو أكثر في أماكن عامة بين الاعوام 2000 و2013، ستة فقط من مطلقي النار كن من النساء، أي ما نسبته 3,8 بالمئة منهم.

وقال باربريني إن الجرحى “نقلوا ويتم علاجهم من جروح يمكن علاجها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*