الرئيسية / مغرب / حرية الصحافة : المغرب يتراجع بمركزين ويحتل المركز 135

حرية الصحافة : المغرب يتراجع بمركزين ويحتل المركز 135

أظهر التقرير الصادر اليوم الأربعاء، عن منظمة مراسلون بلا حدود التي تعنى بالدفاع عن حرية الصحافة، تراجع المغرب في حرية الصحافة بمركزين، حيث انتقل تصنيف المملكة من المركز 133 في السنة الماضية، إلى المركز 135 في تصنيف هذه السنة، من أصل 180 بلدا.

 

وأكد التقرير أنه “في المغرب بالإضافة إلى المحاكمات التي استمرت لعدة سنوات ضد العديد من وسائل الإعلام، تميزت سنة 2017 بضغط قضائي قوي على الصحافيين”.

كما أورد التقرير أن السلطات المغربية عاقبت “عمدا عمل وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية التي كانت تغطي حراك الريف”.

وأشار التقرير إلى تقديم “عدة دعاوى قضائية ضد صحفيين من قبل المواطنين والموظفين، ويوجد العديد من الصحافيين في السجن حاليا، وقد فرضت عقوبات بالسجن والغرامات، وتم طرد العديد من الصحافيين الأجانب”.

وتصدرت موريتانيا دول المغرب العربي في حرية لصحافة، بعدما حلت في المركز 72 عالميا، وجاءت تونس في المركز الثاني مغاربيا بعدما حلت في المرتبة 97 عالميا، متبوعة بالمغرب صاحب المركز 135، ثم الجزائر التي جاءت في المركز 136، وجاءت ليبيا في المرتبة الأخيرة مغاربيا بعدما احتلت المرتبة 162 عاليما.

ويبين تقرير 2018 بشكل عام، تصاعد الكراهية ضد الصحافيين. ويمثل العداء المعلن تجاه وسائل الإعلام الذي يشجعه المسؤولون السياسيون وسعي الأنظمة المستبدة لفرض رؤيتها للصحافة تهديدا للديمقراطيات بحسب التقرير.

في هذا التقرير 2018، حافظت النرويج على رأس التصنيف للسنة الثانية على التوالي تليها السويد، وتراجعت فنلندا للمرتبة الرابعة، وفقدت بذلك المرتبة الثالثة لفائدة هولندا بسبب مسألة تهديد سرية المصادر.

تجدر الإشارة أن التصنيف العالمي لحرية الصحافة سنويا منذ عام 2002، بمبادرة من منظمة مراسلون بلا حدود، حيث يعمل على قياس حالة حرية الصحافة في 180 بلدا، انطلاقا من تقييم مدى تعددية وسائل الإعلام واستقلاليتها وبيئة عمل الصحفيين ومستويات الرقابة الذاتية، فضلاً عما يحيط بعملية إنتاج الأخبار من آليات داعمة مثل الإطار القانوني ومستوى الشفافية وجودة البنية التحتية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*