الرئيسية / رياضة / ظاهرة محمد صلاح تجتاح العالم

ظاهرة محمد صلاح تجتاح العالم

لم تتوقف التقارير الإعلامية التي تسلط الضوء على حياة اللاعب محمد صلاح هداف ليفربول؛ أحدثها تقرير من شبكة “سي إن إن” عن مدربه السابق، وقريته، وانتشاره كعلامة تجارية في ربوع مصر.

وذكرت الشبكة الأميركية أن تأثير صلاح قد تجاوز كرة القدم، وأن كل مصر تحتفي بإنجازاته.

والتقت الشبكة بمدربه السابق في مصر الكابتن محمد نور، الذي من الممكن أن يقضي يومه كاملا متحدثا عن صلاح، مثل كثير من المصريين، وقد اتصل به اللاعب مؤخرا، قائلا له: «أنت مدربي، وأنا مدين لك بالكثير»، يحكي نور متأثرا بوفاء اللاعب.

ويقول نور: «عندما يرى المشجعون في مصر مباريات ليفربول، فإنك تسمع الصراخ من جميع المنازل… إنها محبة الله لصلاح ودعاء الناس له الذي فعل له الكثير».

ونور بمثابة والد صلاح الثاني، ويعود الفضل إليه في كثير من تطور أداء اللاعب، فهو كان مدربه في سنواته الأولى منذ أن كان بعمر 12 عاما بقرية نجريج في دلتا مصر.

ويتذكر نور أن صلاح كان صبيا صغيرا عليه أن يسافر من 8 إلى 10 ساعات يوميا، وأحيانا يأخذ 5 حافلات في الطريق إلى القطار ليصل إلى نادي المقاولون في حي مدينة نصر بالقاهرة.

وصمم صلاح على النجاح، وانتقل إلى فندق محلي للتدريب مع الفريق الصغير، وسمح له نور بالتطور سريعا، والتدريب مرتين يوميا والعيش بعيدا عن عائلته.

وتشير «سي إن إن» إلى أنه عند التحدث لأي شخص يعرف صلاح، أو قضى معه وقتا، فإنهم يصفونه جميعا بصفة واحدة: «التواضع».

وذكر التقرير أن الأطفال في قرية نجريج يحاولون محاكاة أداء صلاح في الملاعب، وأن صلاح الذي يزور قريته كل عام ويقضي وقتا مع عائلته تغلب عليه طبيعته الخيرية، بعد أن قام بتمويل ملعب جديد ومركز شباب ومستشفى ومدرسة بقريته التي تبعد عن القاهرة بنحو 3 ساعات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*