الرئيسية / فن و ثقافة / عكرود تدخل على خط الأستاذ والتلميذة المعنفة بخريبكة

عكرود تدخل على خط الأستاذ والتلميذة المعنفة بخريبكة

أعربت الفنانة المغربية  سناء عكرود عن غضبها من شريط الفيديو الذي تم تداوله في اليوميون الماضين والذي يوضح تعنيف معلم لتلميذة.

ونشرت عكرود صورة أرفقتها بتعليق جاء فيه :”أوليس المعلم هو الرسول ،هو الحامي هو الخطيب و هو المنوِّر، هو الأب، المربي و المرشد.”

وأضافت :”ارتعبت، غضبت و اشفقت و صرخت اشمئزازا من مشهد ذاك المعلم الذي يعنف تلك التلميذة التي لم تملك القوة للرد أو الفرار، في البدء، خفت، خفت علي عندما كنت بعمرها، فقد أخذ جيلنا قسطه من الضرب و التنمر و الارهاب، والى جانبه كان التعليم و التهذيب و الرحمة و التي لم تكن لتغفر ذاك الرعب الذي تجذر في منابت شعرنا، ما رأيته في ذاك الفيديو الرهيب، ذاك الكم الهستيري من الغضب، التعب، البؤس و التطرف، يعادل أبشع الجرائم و وأكثرها وحشية”.

 

وتابعت عكرود قائلة:”أخبر صعوبة هذه المهنة، أفهم اكراهاتها، احترمها لحد التقديس، لذلك و دون أن أشعر تملكني احساس بالشفقة عندما رأيت ذاك المعلم و هو يعنف تلك التلميذة، اشفقت على الأحلام المجهضة، ارتجفت من الكم الهائل من الرعب الذي رأيته في ذاك المشهد، رعب التلميذة و رعب المعلم، التعب، الخواء و الاحتقان.
التعليم هو أساس الإنسانية و جوهرها، هو كرامة الأمم و حصنها، المعلم المكرم لا يضرب، لا يصرخ، لا يتطرف و لا ينكل، بل المعلم المتعب، المقهور، الهزيل الأجرة و الاعتراف هو الذي يحتقن، ينفجر، يصرخ و يعنف.”

وأضافت :”حماية معلمينا هو حماية لاطفالنا، تكوينهم كما يُكَون الجندي هو تكوين لاولادنا، احترامهم و منحهم الاعتراف هو كسب لنا و لفلدات اكبادنا. معلم كريم يربي مواطنا سويا و كريما، معلم واثق و غير متعب، يربي تلميذا واثقا مبادرا و ناجحا يستطيع أن يقاطع و يقول لا بكرامة و ثقة، معلم ميسور الحال يعلم باستمتاع و أمل، معلم محب للحياة ينور أمما و أجيالا، أن كانت هناك مقاطعة بسبب الغلاء فلتصر ثقافة و طبيعة ثانية، ثقافة منذ الصغر، تشذب، تعدل كفة الميزان، حقا طبيعيا في مقاطعة القوانين و الأنظمة المشروخة التي تهمش المعلم و تفقده الهيبة و الأمان حتى يصير صغيرا خائفا يضرب طفلة لا حول لها ولا قوة و ينكل بها رعبا.”

وختمت تدوينتها :”أكرموا المعلم فقد تعب، تعب، تعب. (اوف ضرني قلبي. بقات فيا البنت و المعلم) . كان وقع ذاك المشهد بقوة و قسوة مشهد إرهابي يموت فيه الآلاف. في ذاك الفصل اجهضت حيواة و احلام و توقعات. أكرموا المعلم وحاسبوه بعد ذلك.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*