الرئيسية / الاولى / حينما أخبر اليوسفي الشرقاوي ما جرى بينه وبين الملك الحسن الثاني

حينما أخبر اليوسفي الشرقاوي ما جرى بينه وبين الملك الحسن الثاني

أغمض الحبيب الشرقاوي عينيه إلى الأبد يوم أمس، تاركا وراءه تاريخا كبيرا في النضال من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية، منذ أن التحق بالحركة الوطنية وما يزال عمره لا يزيد عن عشرين سنة، قبل أن ينتقل إلى حزب الاستقلال وبعده الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ثم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

في هذا الحوار الذي أجراه الراحل مع يومية «الاتحاد الاشتراكي» سنة 2010، يسترجع الحبيب الشرقاوي أهم مرحلة في تاريخ الاتحاد الاشتراكي، تلك التي تسلم فيها عبد الرحمان اليوسفي مقاليد الحزب بعد أن توفي الزعيم عبد الرحيم بوعبيد، وكان من أهم ما حدث فيها استقبال اليوسفي من قبل الملك الراحل الحسن الثاني. قراءة ممتعة:حين تولى الأخ اليوسفي مسؤولية الكتابة الأول، هل كان يعرف حقيقة الأوضاع التنظيمية داخل الحزب ، نشاطه ، علاقاته ، الخلافات؟
كان يشير بعجالة لبعض الأمور فقط .


هل أفصح لك عن رأيه في عبد الرحيم بوعبيد؟
الحقيقة كان يحترم الفقيد عبد الرحيم احتراما كبيرا و كان يناديه أحيانا بالقائد أو بالمعلَم.


ورث الأخ عبد الرحمان اليوسفي وضعا حزبيا صعبا، كيف تعامل مع هذا الوضع ومع مخلفات المؤتمر الخامس ؟
في حياة الأخ عبد الرحيم وأثناء اجتماع عقد ببيتي بأكدال اقترح المرحوم أن يتولى الأخ اليازغي مهمة القضايا التنظيمية عوض الأخ نوبير الأموي .فواجه الأخ اليوسفي ذلك الاقتراح بالرفض التام وبعنف .
لكن، بعد أن أصبح كاتبا أولا، سيجد نفسه أمام عدة عراقيل من صنع بعض أعضاء المكتب السياسي ومنهم الأخ نوبير الأموي ، وخارج المكتب، من طرف الفقيه البصري.


مثلا؟
التصريح الذي أدلى به الأخ الأموي لجريدة الباييس الاسبانية. أعتبره عملا مقصودا لخلق مشاكل ومتاعب للأخ اليوسفي.


قبل هذا التصريح كان إضراب 1990 ومخلفاته، كيف عالج الكاتب ألأول النتائج المترتبة عن ذلك الإضراب؟
بخصوص اضراب 1990 حاولنا كمكتب سياسي مع اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال أن نقنع ألأخ الأموي بإلغاء قرار الإضراب .
وبعد عدة محاولات واجتماعات عقدت بالدار البيضاء، لم ننجح في إقناع قيادة المركزيتين . ونُفذ قرار الإضراب وصدرت قرارات طرد في حق العديد من المضربين.
من دون شك أن عبد الرحمان اليوسفي واجه عدة قضايا شائكة بعد أن أصبح كاتبا أولا ، ومع ذلك استطاع أن يتغلب على العديد من تلك القضايا، واستطاع أيضا أن يعطي نفسا جديدا للحزب.


استأنفت الاتصالات بين الاتحاد وحزب الاستقلال، ما ذكرياتك عن المذكرة المشتركة للحزبين التي رُفعت للملك سنة 1991؟
مذكرة الإصلاحات لسنة 1991 خلفت صدى كبيرا لدى الشعب المغربي ،كانت مؤشرا ملموسا لبداية جمع شمل الحركة الوطنية .وقد تلقاها المناضلون في الحزبين بارتياح كبير.


من كان المبادر الأول ؟
قيادة حزب الاستقلال هي التي أخذت المبادرة . وعقدت اجتماعات عديدة ، وكان الأستاذ امحمد بوستة يلتقي باستمرار بالأخ عبد الرحيم بوعبيد رحمه الله.


من الناحية السياسية، هل كانت هناك رغبة من طرف الملك دعَمَها الاتحاد والاستقلال، أم كانت قناعة سياسية لدى الحزبيَن فقط؟
لا كانت رغبة ملحة من الحزبين للمطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية ، أي رغبة من جانب المعارضة لا من جانب الحكم .


نعود لسنة 1992.استقبل الملك الكاتب الأول عبد الرحمان اليوسفي. هل أخبرك هذا الأخير بما دار في ذلك الاستقبال ؟
اخبرني بما جرى في ذلك اللقاء،وأشار في معرض حديثه ، أنه لما كان صحبة الملك صادف ولي العهد -وقتها- بإحدى الممرات. فقدم الملك الأخ عبد الرحمان اليوسفي لولي العهد ، كواحد من أكبر المهربين للسلاح سابقا .
بعد ذلك نظم مهرجان الذكرى الأربعينية لوفاة الأخ عبد الرحيم بوعبيد بالدار البيضاء،وعبر الكاتب الأول عن انزعاجه لمستوى الحضور في ذلك المهرجان ….
المهرجان تميز بحضور شخصيات أجنبية سياسية بارزة منهم عدد من الوزراء الأولين السابقين مثل روكار ووزراء مثل جوبير وحضرها الحسين آيت أحمد من الجزائر وعدد من زعماء الأحزاب المغربية.
أما على المستوى الحضور الحزبي فربما وقع خلل في توزيع الدعوات . نعم كان هناك تقصير .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*