الرئيسية / الاولى / حامي الدين يعلق على وفاة المكفوف ويدافع على بسيمة الحقاوي

حامي الدين يعلق على وفاة المكفوف ويدافع على بسيمة الحقاوي

رد عبد العالي حامي الدين القيادي في حزب العدالة والتنمية، ورئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، على من يلومون بسيمة الحقاوي ويحملونها مسؤولية وفاة الشاب الكفيف الذي سقط من أعلى بناية وزارتها.

واعتبر القيادي بحزب العدالة والتنمية في تدوينة على حسابه الرسمي أن “من يلوم وزارة أو وزيرة يزيد من تكريس الأزمة وتعميقها لأن الأمر فيه ميزانية ومناصب، وفيه حسابات وأولويات بزعمهم”.

واردف حامي الدين: “اليوم قبل الغد مطلوب من كل المتحكمين حفظ كرامة ذوي الاحتياجات الخاصة خاصة المتعلمين منهم، حتى لا نرى مكفوفا يبيع المناديل الورقية وحتى لا تدمع أعيننا من صندوق خشبي لدعم المكفوفين”، مؤكدا أن “هذا مطلب استعجالي في أفق وضع سياسة متكاملة للعناية بهذه الفئة والاستفادة من طاقاتها، سياسة تتجاوز توفير الولوجيات للإدارات إلى تيسير ولوج هذه الفئة إلى العيش الكريم، وإلى منزلة المواطنة حتى لا يسقط صابر آخر أو يتم إسقاطه”.

واسترسل عضو مجلس المشتسارين “استمعت إلى بعض أحلامهم الصغيرة (المكفوفيين) وكنت أراقب أحاديثهم وقفشاتهم وكيف كانوا يحولون الألم إلى بسمة، ويصبرون على الحرمان من الأهل ومن الطعام في داخلية عالية الجدران سميكة الأبواب لعلمهم أن صرخاتهم لن يسمعها أحد وأنها ستكلفهم مغادرة مقاعد الدراسة، عاشوا بالأمل، درسوا بالأمل، اغتربوا بالأمل، ناضلوا بالأمل واليوم يقتل الأمل ويسقط صابر رغم صبره في ظل الصمت ويضيع حقهم بين متاجر وغافل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*