الرئيسية / اقتصاد / حالة استنفار قصوى بدرب غلف على خلفية حملة مراقبة وزارة الاقتصاد الرقمي

حالة استنفار قصوى بدرب غلف على خلفية حملة مراقبة وزارة الاقتصاد الرقمي

باشرت وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي منذ ال 11 من الشهر الجاري، بتعاون مع مصالح وزارة الداخلية، حملة مكثفة لمراقبة  مدى مطابقة شواحن وبطاريات الهواتف المحمولة المعروضة في الأسواق  مع معايير الجودة.

وكشفت يومية المساء في عددها الصادر لنهار اليوم الاثنين بان هذه الحملة تسببت في حالة استنفار قصوى داخل سوق درب غلف، احد اكبر الأسواق لبيع الاجهزة الالكترونية ولوازمها بالدار البيضاء، اذ عمد بعض التجار على سحب الشواحن والبطاريات غير الأصلية والمستوردة في الغالب من الصين، وذلك تجنبا لحجزها من قبل المصالح المختصة.

وأضاف نفس المصدر، على ان الموردين والموزعين الكبار لهذه الاجهزة المقلدة والتي تشكل خطرا على سلامة المواطنين، قاموا بتوقيف نشاطهم الى غاية انتهاء الحملة.

ويشار على ان هذه الحملة تنضاف الى عمليات مراقبة البطاريات المستوردة، على مستوى المعابر الحدودية للمملكة، التي تعرف تهريبا كبيرا للشواحن والبطاريات المقلدة، التي يحقق مهربوها ثروات طائلة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*